طباعة    ايميل

أنـصاااااص

نص هيلدا اسماعيل



(1)
مُقَشَّرَةٌ
كلُّ ما اهْتَرأَ ..
لا يَدُلُّ عَلي
.
.
.
الزمنُ ..
إلى ( أنصاص) ..
يُقشِّرني
.
.
.
في لُـبِّيَ..
عجوز (مؤجَّلة)
منذُ عشْرين قشرةٍ
لم تَنْتَزِعُها يد
.
.
.
لا يمنعَون عني الحبَّ
هم ..
يَنْسُونَ منْحِيَ إيَّاه
.
.
.
ينسونني ..
وقبل الساعة العاشـ(ق)ـة أحتضر


(2)
أن أتأجَّل..!!
فكرةٌ عذراءَ ..
معرَّقة اليدين
.
.
.
بظهرِ ملعقةٍ ..
أحدِّق :
أبَعدَ سنواتٍ ..
أُشَاجر تعارِيْجي ؟
.
.
.
عند التعب ..
نصفٌ مترهِّل
يُداعِبُ خشَب العكّاز
.
.
.
نصفٌ يداعب..
( سُرّة ) ضامرة
ودمية من خزفٍ
أرضعتها
.
.
.
طفلة ملفَّقة !!
كأنني ..
لا أعرف الوقت


(3)
نلتقي ..
تُسمِّرُني فتحة قميصه
ويُسَمِّرُه ..
نصفيَ المجعّد
.
.
.
يتَساءَل ..
أين شَعْريَ الكستناء !؟
أُتَأتئ :
( نُص ) الحمْرةِ غادرتنا
.
.
.
ساعته..
بـ آآآآآهةٍ ..تَهُزّني
وخلف هذا الصدى ..
نركض
.
.
.
أحَدُنا ..
بالقلبِ يَسْتأثِر
أحَدُنا ..
يحرصُ على ركضٍ معَاكس
.
.
.
أن أتأجَّل !!
نِصْفيَ ليسَ كافياً ..
لإغواءِ رجلٍ أخير


(4)
نتجاااسد ..
-هو - ..
نصْفيَ الحلم
والآخر ..
وقتٌ يُتَكْتِكُ بأضْلاعِي
.
.
.
تكَ
تكَ
تكْ
يُفْسِدُ ترتيبَ العظام
.
.
.
روزْنَامتي ..
تقفُ عند البارحة
وأجْسَادنا ..
مُتأخرةٌ تَجْيء
.
.
.
يَحْملُ نَكْهةَ الانْزِياح ..
جسَدهُ الذي صَافحَني ..
ومضى
.
.
.
-أنا -
أثاثٌ مخذول ..
لافتة منبعجة :
( نُصُّ ) امرأة للبيع


(5)
لنْ أصعدَ
أنثى ..
مكْسُورٌ ما بعدي
لن أقنع أحداً
.
.
.
البغايا
يصْعَدْنَ ( أنصاص) الليل
يصْعَدْنَ ..
يصعدن ..
وتَنْكَشِفُ مؤخَّراتهن
.
.
.
في مدينتي ..
يصعدُ السيِّئون فقط
وبعضي ..
فوق بعضي
يتساقط
.
.
.
من بابٍ نصفِ موصد..
أتدَلَّى
و بداخلي ..
نافذةُ عَدْلٍ..
تمووووت !!؟
.
.
.
أتَأجَّل !!
و في الظلام ..
كلُّ الـ(أنصاص) تَلْتَئِم .