حياكات

نص هيلدا إسماعيل - ضوء خالد المرزوقي


بلا مقاساتٍ ..
أحلامنا..
نُحِيْكها معاً

نسااااااءٌ ..هؤلاء
لا يشبهنَّ طيَّاتـ ..ي
ي
ي
ي
في ثوبهن ..أذوب
وأتكرمش

حتى ألِجَ ..
في سَـمِّ (الحياةِ) ..
جَنّته
ه
ه
ه
لا تَطْويني

حَريرُ الكلام..
بيني وبينك..
لا يُبَطِّنَه ..
مَزاجٌ مُجَعّد .

دانتيلااااتي ..
بذيل الفستان ..محبوكة
أمّا دَهَسَاتُ حذائهم ..
فخيطاً
خ
ي
ط
اً
تُفْسِدنا

فمٌ ..
مَلْضومةٌ زواياهُ
ه
ه
ه
تمزّقُه ..
الواسعة ابتساماتي !!

عُرْوَة قميصي محلولة ..
تنفكُّ.. تنزاح..
تتلوّى
ى
ى
ى
وعن (شاماتي) ..
تحدِّثُهم عَيْنَاااااااك .

وييييييه
كَبرتُ يا خاااالة
كبرتْ
ت
ت
ت
وحِذَائيَ المخْملي ..
لَمْ يَكْبر معي .

لجرحي إزرارٌ ..
تحت أقدامكَ ينزلق..
و يتدَحْرج

أبداً ..
لن يعود
قبل أن تعلِّمنا الجدّة
كيف بقلوبنا ..
نُحِـيْكُه !؟

فضفاض لَيْلك ..
فضـ
فااااا
ض
لقمري ..فقط !
لا يتسع

و لـ سَهْرةٍ مُخَصَّرة ..
كانوا يرتدوننا

نعم
كانوا يرتدون ..قلباً ..
غيرَ لائقٍ !!

مُنَمْنَمَةٌ.. ستائرنا
و بين ساتانها تختبئ شمسي
تومض لكَ ..
وتنطفيء.

خارج أقمشتهن ..
عارياً تتجوَّل
واجهاتُ المحلاَّتِ تُسْنِدُكَ
وبعيوبي ..
دوما تسْتَتِر

مُنقَّطة بيجامتي
ي
ي
ي
تَسْحبُ خيوط الفجر..
وتَخْلَعُك

أأوْجَعَكَ..!!
أأوجعك ..
أن الليلة الـ(حائكة)..
لم أتمزّق
بما يكفيك !!