طباعة    ايميل

أيها المسؤول: خذ عينيّ


تجرحني في هذه الدنيا أشياء كثيرة تخصُّ فئة ذوي الإعاقة، ليس لأنها عاجزة كما يظن البعض، بل لأننا دوماً ما نشعرها بذلك العجز نتيجة تهاون وتخاذل بعض المسؤولين في تنفيذ القرارات والعدالة والحقوق، وأكثر ما يجرحني ويكاد يقتلني هو أن أشاهد فتاة شابة وهي بين يدي السائق ينزلها من السيارة...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

هو آت لا محالة


منذ سنوات طويلة جداً والفنانة «صباح» تتعرض لشائعات الموت والزواجات بشكل مستمر ومتزايد في وسائل الاعلام بكافة أشكاله، ولا أدري ما الذي يجعل فئة كبيرة من الناس تطارد امرأة تعيش شيخوختها بكل أبعاد هذه المرحلة وتعبها وذكرياتها وآلامها!!قبل أيام انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صورة قبيحة لأحد هؤلاء المتطفلين وهو...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فكتوريا


استمتعت قبل فترة بتصفح الصور العديدة للطفلة «فكتوريا» حين توثّقت مراحلها الأولى على صدر والدتها في البرلمان الايطالي، منذ أن كان عمرها شهراً واحداً إلى أن أشعلت الدفء عاماً بعد عام بقبلاتها وبابتسامتها وبتلويحة يدها وأحياناً بخلودها للنوم المفاجئ على طاولة التصويت البرلماني.يفترض أن تكون دور الحضانة بديلا عن رعاية...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ليس للسيدات فقط


كثير من السيدات في السعودية كلما سافرت إحداهن إلى الخارج في إجازة ما يكون أحد مخططاتها هو قضاء يوم على الأقل بالتسوّق في أحد المولات الكبيرة، ولهذا دائماً ما تكون لدينا وفرة للـ(زنقات)، وكذلك ننهي طلبات (العيد) قبل أن يحل موعده بأشهر عديدة، حتى لا نضطر للخروج إلى السوق في...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

شهير.. وتشهير


قبل شهرين تقريياً، نشر موقع من المواقع الالكترونية خبراً بخصوص تمكّن حراس أمن مركز تجاري بالتعاون مع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من ضبط مذيع بقناة شهيرة، تورط باستدراج الأطفال والاعتداء عليهم، عندما كان يقوم بتقديم برامج ترفيهية للأطفال بداخل مركز تجاري، بعد رصده خارجاً من المركز برفقة طفل...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أحضان


كثيرا ما انتقدتُ الأحضان والقبلات في المناسبات الاجتماعية السعيدة أو الحزينة للأشخاص الذين نعرفهم والذين لا نعرفهم، وكثيراً ما انتقدتني صديقتي ضاحكة حين لاحظت مبالغتي في استخدام ذريعة (الزكام) لإبعاد الغرباء، ولذلك استغربتُ قبل عدة أشهر من استغراب مجتمعنا الحميمي قبل شهور لما فعله «بندر» حين حمل لوحة (الحضن المجاني)...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ليس قبل السابعة


لا أستطيع أن أستوعب حرص الأمهات الشديد، حين تأتي إلينا إحداهن ممسكة بيد طفلها الذي يبلغ من العمر 4 سنوات، وتسأل معلمته إن كان قد بدأ في تعلم القراءة والكتابة!!.يكبر الأطفال في سن الرابعة بشكل ملاحظ هذا صحيح، ويزدادون طولا ووزناً وحرية وعشوائية في اللعب والشيطنة، ولكن هذا لا يعني...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

السيدة برشامة


كانت تغيظني جداً تلك الفتاة التي رافقتني طوال سنوات الدراسة في الجامعة، خاصة حين تقترب من علاماتي عن طريق الغش، كنتُ دافورة صحيح، لكنها كانت فنانة في الخداع و(البرشمة)، ففي كل اختبار نهائي ترتدي «بلوفر» طويل تخبّئ داخله ملصقات طولية من التعريفات والمعادلات التي أسهر طوال الليل أحفظها وأسمّعها وأراجعها،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أتقدم.. أم أنسحب؟!


يصادُف عندما أكون في مركز تجاري أو أي مكان من الأماكن العامة أن أشاهد طفلا رضيعاً تبدو عليه ملامح واضحة من الاصابة باحدى الاعاقات التي أصبحتُ أعرفها بالشكل من الوهلة الأولى، بحكم مهنتي في هذا المجال مع الأطفال الرضّع بالذات.وبقدر ما يلفتني العدد المتزايد لهذه الحالات في كل مرة أخرج...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

عسى مافاتني شيء!!


لستُ معتادة على النوم في السفر بالطائرة، ولكن رحلتي إلى الولايات المتحدة هذه المرة كانت متعبة حقاً وطويلة، لهذا فكرت في صيدليتنا العزيزة (أمي)، التي وافقت بعد مشقة على منحي حبة دواء واحدة فقط تساعد على النوم، أتناول نصفها ذهاباً، والنصف الآخر أخبئه للعودة...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

بارتيشن


لا يوجد مجتمع يخلو من ثقافة (الأسوار)، تلك المعبَّر عنها باحتجاب الناس عن بعضهم البعض من خلال سواتر مادية وغير مادية. وهذه الجدران المانعة والعازلة للتواصل ما بين أفراد المجتمع.. تكثُر وتقلّ، تكبُر وتصغر من مجتمعٍ لآخر.. ومن فترة لأخرى. وفي مجتمعنا المحافظ نلاحظ وجود صيغ من السواتر ننفرد بها...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

توم .. يا توم


ذهلت عندما سمعت ابنة صديقتي التي لا تتجاوز الثالثة من عمرها وهي تتلفَّظ بشتيمة قبيحة على الهواء مباشرة، والذهول الأكبر هو ردة فعل والدتها التي انفجرت بالضحك، دون أن توجِّه أي كلمة رادعة للطفلة، ودون أن تتخيَّل أن ابنتها سوف تعتاد على هذا النوع من الألفاظ في المستقبل، وسيصعب حينها...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أدعو لهم بالهداية


أدعو لهم بالهداية حينما ندخل إلى فندق ما في السفر.. ونجد (صليباً) معلقاً على الجدران.. اعتدنا منذ كنَّا صغارا أن نقوم بلفه بمنشفة ووضعه في أحد الدواليب والاغلاق عليه، وكذلك كتب (الانجيل) التي نجدها داخل الأدراج، على أن نعيدها مرة أخرى في أماكنها قبل عودتنا للوطن. دعائي بالهداية لكل من يخالفنا الدين...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

دمتم كويّسين


على الرَّغم من أنَّنا لا نملكُ جلوداً سميكة، أو مَخالِب حادَّة ولا أجنحة لنطِير بها، إلَّا أنَّنا وحدنا نحنُ البَشر من هيْمنَ على هذه الأرض، وهذا لامتلاكنا (اللَّغة) التي هي إحد الأدوات الهامة للتحكُّم بالعالم.مهارة التَّعبير اللغوي، هي موهبة يُتقنها البعض، الذي قد يُصبح كاتباً وأديباً أو خطيباً مُفوهاً، لكنَّ...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فخ «سويتي»


بينما كنتُ أتابع أحد (الهاشتاقات) في «تويتر».. وقعت عينيّ على حساب يضعُ اعلاناً عن رغبته في إيجاد (طفل) بمواصفات محددة ليكون صديقا له ومخلصاً للأبد. وللوهلة الأولى ظننتُ الأمر مزحة منحطّة أو نكتة سيئة الأخلاق، ولكن في الواقع هذا الحساب لم يكن سوى نافذة أدخلتني لعالمٍ مقزز لأبعد الحدود، عالم...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

مين طفّى النور !


سأحكي لكم حكاية كتبها «أفلاطون» عن مجموعة من البشر كانوا مقيدين بسلاسل وأصفاد في أحد الكهوف، وكانت وجوههم متجهة دوماً نحو الجدار الداخلى للكهف الذي لم يروا سواه في حياتهم.في يوم من الأيام استطاع أحدهم أن يتخلص من القيود ويخرج للعالم الخارجي، وسرعان ما اصطدم بالنور وبعالم آخر لم يعرفه...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الوجه الذي لا نحبه


لا أستطيع أن أتخيَّل أنني في يومٍ من الأيام سأكون في موقف الأم التي تذهب إلى (حفلات الأعراس) بحثاً عن (عروسة) لابنها. جميع الفتيات يكنّ في أبهى صورة هناك، لا أحد يمكن أن يرى فتاةً في حفلٍ ما.. ويظنّ أنها على طبيعتها.قد أحترم هذا التقليد في ظاهره، إنّما داخلي يعلم...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

هيَّا بنا نُسنـفـر


كنتُ ومازلتُ مغرمَةً بالمسلسل الكرتُوني (قريةُ السنافر)، التي تعيش فيها تلك الكائنات الصغيرة الزرقاء التي تُصارع الشرير (شرشبيل) والقط الكسول (هرهور).من بين شخصيات المسلسل التي كنتُ أتابعها بشغف كان (سنفور الغضبان) الشهير بجملته (أنا أكْره) ، ويبدو أن الكراهية بالنسبة لهذا المخلوق الافتراضي هي من النوع المجَّاني، والتي تشبه تماماً...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

السيدة نجاح


قد تبدو المواقع الاجتماعية بالنسبة للبعض فرصة لترويج الشائعات أو الشعارات التي لا يجيدون تطبيقها، بينما تبدو للبعض الآخر مكاناً للدفاع عن قيمة ومعنى إنساني نادر وجميل. وهذا ما فعله «عماد الحسيني» الذي نشر قبل أشهر صورة والديه المسنَّين على حسابه في تويتر، حين كان يقود سيارته من جدة إلى...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

المرأة الزهرية


الذين قرؤوا كتاب «الرجال من المريخ والنساء من الزهرة» للطبيب النفسي «جون غراي»، يعرفون أن الحكاية تبدأ بأننا كإناث جئنا إلى هذه الأرض من كوكب (الزهرة)، بعد أن التقينا بالرجل (المريخ)، وعشنا معه في سعادة، إلى أن دبّت الخلافات بيينا لأول مرة، حين قررنا العودة إلى كوكب (الأرض)، واكتشفنا أننا...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

قلبان من ذوي الإعاقة.. في الحلال




إنها الغريزة والفطرة التي تدعو الناس لأن يتلمّسوا قلوبهم ويشعروا بوجودها ونبضها ودقَّاتها، ثم يشاركوا بها طرفاً آخر، وبيتاً صغيراً وأسرة مستقلة. وبالطبع ليس من حق أيّ شخص.. إيقاف هذا الحق.إنّما يوجعني في عملي باستمرار سؤال الكثير من الأمهات إن كان أطفالهن من ذوي الاعاقة يستطعن الزواج في المستقبل، ويكون...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

بيب.. بيب دراجة




قبل سنوات كانت أختي «شارة» وزوجها يجوبان شوارع مدينة «كيوتو» باليابان بدراجتهما الهوائية، فقد كانا يعيشان هناك ويرفضان اقتناء سيارة للذهاب إلى مقر دراستهما، ولم يدُر بخاطري يوماً أن فكرة كهذه قد نستطيع تطبيقها في السعودية لأنه لا يوجد لدينا خط خاص لمسَار الدرَّاجات الهوائية.ولكنني قبل أيام شاهدتُ تقريراً في...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

المرأة.. ملف غير (رسمي)




أخيراً يبدو أنه سيظهر ملفٌ جديد وشائكٌ آخر يخصّ المرأة السعودية.. غير ملف قيادة السيارة.. وهو ملف (السماح بدخول العائلات للملاعب)، حيثُ كشف مدير عام استاد الملك فهد «سليمان اليوسف» أن الاستاد على جاهزية كاملة لاستقبال العائلات من الجاليات الأجنبية.. وليس العائلات السعودية أبداً.وهي الحيرة التي أثارت لغطاً ومشاحنات كثيرة...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ليس كله دموعا




في كل عام .. وكلما اقتربنا من أول يوم للدراسة، عدتُ بذاكرتي إلى الوراء، حيث منظر المريول الوردي المعلق بجانب الحذاء الأسود اللّماع والشنطة (الباربي)، وكذلك الشرائط البيضاء والبكلات، ورائحة الموز المفْعُوص داخل الشنط الجديدة لأصدقائي الجدد في الروضة. هذه المشاهد المؤلمة في بداية كل عام لا ترهق الأم فقط بل...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

مليون أمل.. جائع


انفطر قلبي على ما حدث للأطفال في «مجزرة الغوطة»، بينما اشتطتُ غضباً وتعجباً على كل من رأى هذه الجثث وما زال يتنازع ويتحدّى ويتبادل الشتائم على المواقع الالكترونية حول ما إذا كان هؤلاء الأطفال قد قتلوا بسلاح كيماوي.. أم تمّ حقنهم به!! في رمضان الماضي شعرت أيضاً بذات الانفطار في...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

يا شيخ .. خفّ علينا


يظهر بعض المسؤولين أو ذوي المناصب الحساسة في الدول من وزراء ومدراء وشيوخ دين على الشاشات والمواقع ليتواصلوا مع المواطنين ويتحدثوا عن تلبية الخدمات أو الانتهاء القريب من مشروع معين، أو يصرّحوا بأنهم يعملون ليلا ونهاراً من أجلنا، وأحياناً تكون ردة فعلنا ذكية ولمّاحة خاصة حين نعلم أن ما يقولونه.....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ليش التهويل ؟


لدينا من يحاول اغراقنا بالصراع بين تيارين (متمسّك بالأصول، وآخر تغريبي ) إنّهم يبالغون في الاختلاف ولا يحاولون أن يتبنّوا مفهوم التقارب والائتلاف. فرموز التيار المتزمّت كما يوصفون يخدعون أتباعهم بالمصطلحات الشاذة والمتطرفة حول المؤامرة على الاسلام والمسلمين والحقد الذي يمارسه الغرب (الكافر) علينا.ومن تلك المؤامرات التي يزعمونها التهويد، التبشير،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

عباءة العيد .. مؤجّلة


لفتني هذا العام وأنا أتسوّق استعداداً لموسم العيد أن مجموعة من المحلات التي اعتدتُ التعامل معها قد تم اغلاقها، وقد تفاجأتُ بوجود لافتة على محل بيع العباءات الذي اشتري منه عادة تشير بحاجة المحل إلى «خيّاطة سعودية» ، المهم أن هذه اللافتة كانت أكبر بكثير من لافتة المحل الأصلية لسبب...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

طُعمة لبيت الجيران


شهر رمضان بقدر ما هو مختلف .. فنحن نختلف باختلافه، على مستوى السلوك والمعاملات وعلى مستوى الطعام أيضاً، ولذلك يكون هذا الشهر .. شهر (بيتيٌّ) بامتياز كما هو شهر للقرآن والتراويح، نحرص فيه على اللّمة والجمعة ودعوات الأهل على الموائد، واعداد كل ما حرمنا منه طوال العام من أكلات تقليدية،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الحياد البكّاش


كان أجدادنا يهتمون بما يحدثُ في العالم ، لكن هذا العالم لم يكن ليأتي لهم ويخبرهم عن نفسه وعن معاناته وثوراته ونجاحاته وهزائمه أو انتخاباته بالسرعة التي يصل بها إلينا اليوم، أمّا اهتمامهم الأول والأخير فهو ما يحدث داخل المنطقة التي يتواجدون بها عبر (فصفصة) جرائد الصباح ذات الأخبار البائتة.أمّا...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أوروبا .. تؤذّن


بقيتُ مستيقظة يوم الأربعاء الماضي أول أيام رمضان المبارك لوقتٍ متأخر، رغبة مني في سماع أذان الفجر يُذاع للمرة الأولى على القناة الرابعة البريطانية، أردتُ أن أتأكِّد أن هذه الخطوة جاءت ربما رداً على ما قام به إسلاميّان فى مايو الماضى من قتل لأحد الجنود البريطانىين، حيث سدَّد له الرجلان...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الواتس آب الرمضاني


من كل قلبي أعشق رمضان شهر الخير والرحمة والقرآن، كما أعشق عاداته وتقاليده القديمة وأصرُّ كثيراً على الحفاظ عليها رغم مشقَّة الحياة وسرعتها، ويصبح بودِّي لو أستطيع أن أقوم بزيارة كل من أحبهم وتهنئتهم مباشرة وفي يدي فانوس رمضان وتمر باللوز وجالون زمزم كعادات أهل الحجاز.إنّما ما يعكِّر صفو مزاجي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

عابرتني الخنقة


لكل منَّا لزمة كلامية لا ننتبه إليها، ولا نعي مدى تمكُّنها منّا إلا عندما نضطر إلى التحدُّث على منصة أو برنامج تلفزيوني أو التعبير عن مشاعرنا في لحظةٍ حرجة، وهنا تظهر بعض الكلمات التي تُصاحب الفرد باستمرار بحيث يكرِّرها بعد كل جملة مثل (يعني، مررررة، إنت معي، شفت ولا لا!!،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ما الذي يرضيهم!!


من أصعب ما يحدثُ فى «تويتر» هذه الأيام هو عمليات التَّصنيف الممنهجة، كلٌ منَّا يقوم بتصنيف الآخر ووضعه في إحدى الخانات (ليبرالي، إخواني، شيعي، علماني، وهابي.......) إلخ من الأمثلة التي تُبعد البشر وتُقصيهم بدلا من أن تجد لهم نقاطاً للتلاقي والاندماج.فما أن أعترض مثلاً على سلوك ما حتى يتم دمغي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

اتركوا طموحاتكم جانباً


«عندما تكبر أريدكَ أن تُصبح (طبيباً)، والناس تناديني أبو الدكتور فلان» ، يبدو أن هذا نمط من الأنماط الوالدية الشَّائعة التي نُعاصرها، وبما أن الطفل لا يفهم معنى المرض أو الموت فسيكون ردُّه نموذجيا حين نسأله: ماذا تحب أن تصبح حينما تكبر!؟ «ودِّي أصير دكتور وأضرب النَّاس (إبرة)”!!.ليس لأنَّ (الطَّبيب)...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

صيفنا.. شرقاوي


هنا في المنطقة الشرقية.. ليس لدينا كما تعلمون سوى فصلين فقط في السَّنة هُما الشِّتاء والصَّيف، رحلتان فقط ومابينهما يدخل ضمن منطقة (الاسْتِهْبَال) كما يقولُ أصدقائي، حيث إنَّنا لا نعرف طَعم الرَّبيع و لا الخريف نظراً لظروف المنطقة المناخيَّة. وبما أنَّ الشتاء هنا مُغَمَّس بالغبار، وبما أن الصيف أيضاً يعتبر كَارثة...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

جُوجل بعد الموت


كلما أردتُ إرسال بريد الكتروني يبدأ بحرف (الهَاء).. يُؤلمني الظُهور المباغت لاسم الصديقة الراحلة (هديل الحضيف). عندما يُغَادرنا أحد الأصدقاء أو الأحبَّة، لا يمكن لكثير منَّا أن يتجرَّأ على حَذف اسمه من الهاتف النقَّال مثلاً، لأنَّنا بذلك سنقِرُّ لا شعورياً بغيابه عنَّا.. وإلى الأبد. تذكُّر الإنسان الغائب يُصيبُ أحبَّاءه بالحَسرة، كما...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

التحايل ع الألم


الحياة قائمة على مبدأ اللذة والألم، لا يوجد أحد منَّا لم يتعرض لمواقف أو أحداث منغصَّة تُسقطه عنوةً في الحزن أو الضيق أو الكآبة، فنشعر حينها بصعوبة أكبر في أداء المَهام التي نُجبر على أدائها كالاستيقاظ صباحاً، مقابلة الناس، الذهاب للعمل أو الجامعة مثلا.بعض المنغِّصات الصَّغيرة يُمكن التغلُّب عليها بسهولة،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

نَوبة آيسكريم


كنَّا ذات يوم أمام مطعم شهير بانتظار أن يفتح أبوابه بعد انتهاء صلاة العصر، وكنّا نُراقب فيها طفلاً في عمر السَّابعة، لم يترك شيئاً ملقى على الأرض إلّاَ ورَكَله، ولا ورقة على باب المطعم إلا مزَّقها، كان يركضُ ويصرخُ، وينطُّ من مكان لآخر.. تاركاً وراءه كَارثةً صغيرة.من حِكمة ربِّ العالمين...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الشرقية.. تويت أب


ليست المرة الأولى التي ينظِّم فيها فريق «الشرقية تويت أب» فعالية تهدف إلى دمج ذوي الاعاقة في المجتمع، حيث انَّ الدمج الذي نسعى إليه يتعدى الفكرة السائدة بإقامة يوم ترفيهي يحتوي على الألعاب والمأكولات والمسرحيات فقط، هدفنا منذ البدء هو إظهار الجانب الأقوى، الجانب الفني والموهوب، الجانب الإيجابي الذي يتغافل...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

استُروا علينا ياشباب


في مرحلة من مراحل الدراسة في الخارج، تطلب معاهد اللغة عادة من المبتعثين تقديم عرض مرئي (بريزنتيشن) عن أحد الموضوعات المتداولة والمطروحة في وطن المبتعث، وأوَّل ما يواجهه الطالب السعودي حينها هو الحيرة في اختيار نوعية الموضوع وتفاصيله ليحصل على اعجاب مدرّسيه وزملائه ، فيبدأ بتقليب أفكاره وذاكرته وطفولته، ولا...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

حس بيّه،، ربّنا يحسِّ بيك


لا يمكن لأحد أن يفرض علينا «الحس الأخلاقي» سوى الضَّمير الحيّ، أمَّا «القانون» فتفرضُه علينا السلطات بالقوة، وهذا هو الفرق بين أن تكون مجبراً على التصرُّف السليم خوفاً من العقاب، وبين أن تكون شخصاً ذا حسٍ أخلاقي رفيع.وهذا هو الفرق أيضاً الذي يجعلنا نُغلق آذاننا عن سماع الشَّائعات التي تُؤذي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الضائع.. يعود في الوقت الضائع


بعض الأمور الصغيرة قد تكون كفيلة بتعكير يوم جميل، كأن نفقد غرضاً يرهقنا البحث عنه بلا جدوى، لدرجة أننا نتخيَّل أن للأشياء أجنحة تطير بها وتختفي وتتبخّر، ولكنني في ذلك اليوم بالذات كنتُ متأكدة أنني سأجد جهاز الآيفون الخاص بي بمجرد أن أقرر شراء جهاز جديد بدلا عن القديم الذي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

يا .. تيييييت


مغترُّون نحنُ بقدرتنا على ركوبِ «الموجات»، وتحقيق انتشاءٍ وانتصارٍ خارقٍ على حساب الانسانية، وكأنَّنا لا نتخيَّل السُّقوط أبداً، ربَّما لأنَّ الموجة لم تقلِبنَا بعد على وجُوهنا، ولا حتَّى على ظُهورنا، فمَا زلنا قادرين مثلاً على الامتطاء العشوائي لموجة (من لم يكن معنَا فهو عدونا). كما أصبحنا نُجيد ونُتقِنُ عملية تصنيف البشر...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الحبيب


رغم أنَّ عدد متابعيه يقلُّ كثيراً عن شخصيات دينية أخرى تمتلك من المتابعين أضعاف ما يمتلكه، إلاَّ أنَّه لم يكن مستغرباً أن يحصل الداعية اليمني «الحبيب الجفري » على الشخصية الدينية الأكثر تأثيراً في تويتر من حيث نسبة تفاعل متابعيه، وذلك حسب موقع «TOP 100 ARABS» الذى اعتمد على أهم...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فديتك أنا


بعض الكلمات من المفترض ألا تكون عادة أو إدعاءً، ولا شعاراً فارغاً يعلنه الإنسان في أوقات البهجة أو التدليل أو الفراغ، فمثلا.. (فديتك) تلك الكلمة التي تذيبنا رِقّة وامتناناً تعني أنَّ الشخص الذي أطلقها على استعداد للتضحية بروحه وحياته من أجلنا. إنّما مايحدثُ في الواقع.. هو شيء مليء بمجاملاتٍ تصبح...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

التحرّش بذوي الإعاقة


قد لايرى البعض ضرورة تزويد الأطفال أو الأشخاص ذوي الاعاقة بارشادات حول كيفية حماية أجسادهم وعوراتهم، ظناً منهم أنَّهم لايشكِّلون حالة اغراءٍ أو جاذبية لأي وحشٍ بشري، والحقيقة للأسف عكس ذلك تماماً، فمن خلال عملي في هذا المجال رأيت كيف ينعدم الضمير كلّما كانت الضحية أكثر ضعفاً!!.الاعتداء الجنسي على ذوي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الكسل السعودي العظيم


«الجمَل مايشوف عوج رقبته»، كان هذا تعليق الأخوة السودانيين حين نشرت الصحف السعودية قبل أشهر دراسة أعدتها مجلة «لانسيت» الطبية البريطانية عن (الكسل)، حيثُ حصل المواطنون السعوديون على المرتبة الثالثة عالمياً، وتمَّ تبرئة الشعب السوداني بأكمله، والذي كان مثاراً للسخرية و التنكيت (الكَسَلي) لفترات طويلة.ياجماعة، في مدارس السويد يتم تعليم...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

من الزنزانة


طالبتُ في مقال الأسبوع الفائت بانتحار برنامج (نمبر بوك) المزعج، والذي عرّضني فعلاً لمواقف كثيرة ومحرجة، ولكن حتى لا أكون مجحفة تماماً، فقد عرّفني هذا البرنامج على عالمٍ لم أكن لأفكّر لحظة بدخوله، حيث من خلاله قام شاب في مقتبل العمر بمراسلتي عبر (الواتس آب) من زنزانته في أحد السجون.في...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

البرنامج العفريت


مستاءةٌ أنا جداً مثل الكثير من السيدات من هذا البرنامج المدعو ( نمبر بوك ) number book. فمنذ أن بدأ يعمل ونحن في ورطة حقيقية، فهو يعتبر أقوى البرامج المستخدمة لمعرفة رقم أي شخص تريد أن تحادثه، أو تتطفّل عليه فبمجرد أن تكتب اسم البلد، ثم اسم الشخص، يقوم البرنامج...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

كيلي طافح


يقولون (هي القطرة التي أفاضت الكأس) بمعنى تلك النقطة التافهة الصغيرة والأخيرة التي أطفحت الكيل، والحقيقة ليس كل المسؤولين قادرين على فهم هذه (القطرة) المسكينة، إنهم يتعاملون معها كأي قطرة أخرى، وبلا مسؤولية باعتبارها مجرّد قطرة، كباقي القطرات التي تنزل على رأس المواطن كل يوم.فيعني ايه يوجد ثلاثة آلاف مشروع...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أووووبس.. ليبرالي!!


قامت خدمة اخبارية واعلامية تحظى بشعبية كبيرة بارسال خبر عجيب نوعًا ما، أقصد خبر (خربان) بمعنى أصح، ومفاده: "ضبطت دوريات أمن الطرق وافدًا آسيوياً في حوزته 40 قارورة ((ويسكي)) على طريق الدمام الرياض، كان سيبيعها للـ ((ليبراليين)) “....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

كراكرز


تخيلُّوا..!! قام أحد الأشخاص باختراق موقعنا الخاص بالفريق التطوعي لخدمة ذوي الاعاقة!! لا أصدّق أن بشراً يمكنه أن يخرّب عملا للخير دون أن يرف له جفن أو ضمير!! هذه الحادثة ذكَّرتني قبل سنوات، حين كنّا نحبو في أروقة الانترنت، وحين تعرّضت لحادث اختراق لجهاز الكمبيوتر الخاص بي، وكنتُ حينها على وشك...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فلّها .. وربك يحلّها


بمناسبة حركات الاجازة القصيرة، وتعليقات العودة للفصل الدراسي الثاني، وصلني عبر الواتس أب هذا البرودكاست (البايخ) : "لا رغبة لي بالدراسة أبداًَ!، لكنْ بقلبي أحلام كثيرة، لنْ تحققّها سوى (الزفت) شهادتَي "....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

لهَّاية .. للكبـار فقط


حين كنّا أطفالاً، كان آباؤنا يتفنََّنون في إسكاتنا، يشيرون على النافذة، أو إلى السماء، أو نحو مكان بعيد، ويردّدون: «ارفع راسك، طالع فوووق.. شوف الطيارة!!»، لنرفع رأسنا ونتبع اشارة أصابعهم كلما تحرّكت، وماهي إلا دقائق ونهدأ، ثم ننسى لماذا كنّا نبكي أصلا، باحثين عن تلك الطائرة التي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

درباوي.. يجرح ولايداوي


باللهجة الحجازية.. الشخص الذي يعيش حالة من (الهجْولة)، أو الانسان (الُمتهجْول) هو ذلك الذي لايعيشُ مُستقراً، أو الذي يتنقّل من مكانٍ لآخر دون ترتيب ولا تنظيم لحياته، ولكن منذُ أن سكنتُ منزلي الجديد بالدمام اكتشفتُ أن مفردة (الهجْولة) هي واحدة من مفردات الشباب (المفحّط) أو (الدرباوي)،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أريد أن أغضب


يحدث في مواقع التواصل الاجتماعي، ما يحدث في الحياة تماماً، فنحن نحاول أن نتداخل بشخصياتنا الطبيعية، نتأنّق أحياناً، ننفعل، نضحك، نتجوّل، نسخر، نتمرّد، نخفي عيوبنا، ونتواجه مع الآخرين ليُخرجوا أفضَل ما بداخلنا، أو.. ليتسفزُّوا طاقاتنا السلبية....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ليست (الدمّام) فقط


صحيح أنني لا أقودُ سيارتي بنفسي، لكنني أستطيعُ ببساطة أن أعرف مدى رداءة آدابِ المرور ومستواها الذي وصلنا إليه، يوماً عن يوم تبدو القيادة في شوارع الدمام حفلة رعب غير مدروسة، ولا تتمتع بأيّ من هذه الآداب....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

انطوانيت السعودية


قبل أيام كتبتُ تغريدة على تويتر أحاول فيها البحث عن عمل آخر لفتاة سعودية جامعية تعمل بوظيفة (عاملة نظافة)، وعشتُ بعدها أياماً أخرى سعيدة بالتعاطف والاستجابات و العروض التي وصلتني، والتي تقول بصوتٍ واحد: إنَّ الدنيا والله.. مازالت بخير....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أنا نصراويـة


في السابعة من عمري بدأت علاقتي بكرة القدم ، وذلك حين جاءَتني (شبه) فتاة من المرحلة المتوسطة، ومسكتني من ذراعي بقوَّة ووضعت حولها إسوارةً من المطاط باللَّون الأزرق والأصفر وقالت: «إذا أحد سألك وشْ تشَجِّعين!!.. قولي: النصر، ولّا ترى بنروح كلّنا بالباص ونخليكي بالمدرسة!!”....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ع متن طائرة


في داخل ذاكرتنا يتم طباعة أي ظلمٍ أو قسوة أو ألم عميق يمرُّ بنا، ليشعرنا فيما بعد بالخوف فوراً من أي شيء يشبه مات عرضنا له سابقاً، وكأن تلك اللحظة القاسية ستمر بنا ثانية، أو كما يقولون (اللي اتلسع من الشوربة.. ينفخ في الزبادي)....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الكراسي الزرقاء..تغرّد


مواقع التواصل الاجتماعي بمثابة متنفّس يعطي فرصة لكلّ من يمتلك قدرة على الكتابة ولو في حدّها الأدنى بأن يتواجد بصوته، آرائه، منطلقاته وأفكاره الخاصة. وبموجب هذه الفرصة وجدَ (الأشخاص ذوو الاعاقة) طريقهم للتعبير، ليس عن همومهم فقط.. بل وعن ابداعاتهم أيضاً. رغم أنهم كانوا قبل مشاركتهم في تويتر تحديداً يبحثون...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

التباسكو أم السواك؟!


كنتُ في الصفّ السادس الابتدائي حين زرتُ مصنع (حلَواني إخوان)، في رحلة مع مدرستي (منارات جدّة)، وقتها كأطفال حملنا الكثير من الانبهار بحجم المصنع وبرودته والآليات المستخدمة لإنتاج الألبان، الأجبان، اللحوم المدخنة، المربيَّات والآيسكريم طبعاً....
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الله يخليكم.. لاتهزّوهم


نعلم جيداً أنه ليس هناك أرجوحة أحنّ من ذراعي الأم وحضنها، ولذلك يلجأ الرضيع إليهما، بينما تلجأ الأمهات إلى هدهدة أطفالهن خاصة في حالة رغبتهن في تهدئتهم أو تخفيف آلامهم، إنّما المخيف فعلاً والذي يجهله أغلب الآباء أن هذه الهزهزة خاصة إن كانت عنيفة قد تتسبب بجروح...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الأمهات.. طلعن براءة


يتعرّض العقلُ البشري منذ بداية التاريخ لأوهامٍ يعتقدُ أنَّها صحيحة ويُمارسُ الحياةَ بموجَبها، ولكنَّ التقدّم العلمي وتراكم الخبرة الانسانية تكشفُ أن ما تمَّ تراكمهُ من معتقدات البشر وعاشوه كحقيقةٍ ليس سوى كذبة، أو محض خيالٍ ناتجٍ عن قصورٍ في الفهم، تعصّب، تمييز، أو نظرةٍ دونية. وفي الغالب الذي يدفع ثمنَ...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

حُبٌ.. بمنتهى الكراهية


يُجبِر الخائنُ ضحيَّته معنوياً للبقاء تحتَ رحمته، ويُرغِمها على القبول بـ(الخيانة) كي لا يتحمَّل هو مسؤولية الانفصال، إنه يتصرَّف بمكرٍ كي تأخذ هي زِمام المبادرة وتطرده من حياتها، وبذلك تُصبح الضحية هي المسؤولة عن تدمير الحياة الزوجية وتتحمّل تبِعاتها اجتماعياً وشرعياً، وتكون مُذنبةً في نظر المجتمع...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

يامرآتي.. اصدقيني القول


بموسم العيد، أو بدونه، توحي بالفوضى هذه المستحضرات التجميلية المنتشرة ببذخٍ في كل مكان، حتى في الصيدليات و بقالة الحارة الصغيرة يمكننا ملاحظة اختلاط أدواتِ الزينة مع الأدويَّة، العصائر، اللمبات، والحلويات. هذا بالإضافة إلى الأسواق المزدحمة بآخر منتجَاتِ الماركات العالمية أو المحلية أو الشعبيَّة أو المقلّدة، من كحلٍ، ماسكارا،...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

زحزحة


بعد أن يئس مواطنٌ فرنسي من استجابة الجهات المسؤولة لشكواه المتعددة لنقل محطة الباص التي تطلّ عليها نافذة شقته، قام بنقل المحطّة من مكانها بمساعدة بعض سكان مدينته الصغيرة، المشكلة أنهم لم يقوموا بزحزحتها فقط لآخر الشارع حتى يمكنهم مواراة فعلتهم، بل قاموا بنشر قواعدها الحديدية بواسطة منشارٍ كهربائي...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

المغرّد.. المتمرّد


بالصدفة شاهدت صورته على تويتر، يجلس على كرسي في أحد المقاهي وأمامه كوب كبير من القهوة كتلك التي أحتسيها صباحاً ، ولكنه كان يرتدي نظّارة قاتمة، ويبثّ تغريداته من جهاز (آيباد) يحمله كظلّه. وحدث أن راسلته ممازحة بأنني أعرف المقهى الذي التقط فيه هذه الصورة، ومنذ ذلك اليوم بدأت عن قرب أتابع (محمد سعد) أو (مغرّد متمرّد) كما يحب أن يكون.
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فن تشويه المبادرات


صحيح أننا في طور الانتقال من هامش الحرية إلى قلبها تقريباً بفضل الاعلام الجديد وفضاءاته، إلا أنه لا يمكننا ثقب رئة الحرية بألسنتنا، ثم نظن أننا مازلنا نتنفّس!!، فالمتابع للتغريدات أو الردود على مقاطع اليوتيوب أو المقالات في الصحف، يستعجب من قدرة البعض على احتراف (فن التشويه ) بحق الرأى المخالف،
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

القدوة المحشّشِة


لا شيء يمكن أن يكون أسوأ عند (ليدي غاغا) من أن تفقد يوماً قدرتها على إحداث الصدمة في نفوس المشاهدين بصرعاتها، أزيائها، جنونها، تطرّفها، وتصرفاتها الخرقاء، حيث لم تشأ الفنانة الأمريكية ذات الأصل الايطالي تفويت فرصة الضجة التي أثيرت حول الفيلم المسيء للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، فظهرت في أسبوع لندن للموضة بفستان خفيف بعد أن غطت شعرها ووجهها بقماش شفاف على شكل ستار منسدل...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فضيحة انترناشيونال


رجل مثل هذا يجلب العار للاسلام، و لمعنى الأبوَّة أيضاً»، هكذا بدأت الأم الأمريكية (25) عاماً الحديث كما تزعم عن والد ابنها المبتعث السعودي الذي هرب تاركاً وراءه قلباً محطّماً وطفلاً من صلبه، حيث بدأت قصتها قبل 6 سنوات حين تعرفت من خلال عملها في متجر للهواتف المحمولة على مجموعة من المبتعثين...
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

زمالة المدمنين المجهولين


يتعافون ويجتمعون معاً بانتظام، يساعدون بعضهم البعض كي يبقوا ممتنعين عن التعاطي، لا يهتمون بنوعية أو كمية المخدرات التي كان يتعاطاها أي أحد منهم، ولابهويته ولا باتصالاته، أو بأي شيء فعله في الماضي، أو حتى بمدى غنى الشخص أو فقره، هم يهتمون فقط بما يريد أن يفعله هذا المريض لحلّ مشكلته.
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

أمجد.. ليس آثاماً


بمنتهى الشجاعة و الشفافية كشف أحد المغردين في تويتر عن شخصيته واستعرض جانباً من معاناته مع مرض (AIDS، الايدز)، شارحاً ظروف الاصابة به، ومشجعاً الآخرين على التعامل معه بشكل طبيعي.
منذ أن عرفتُ (أمجد) لم أكن أبداً لأشكك بصاحب هذا الحساب التويتري، وكنتُ أحد الذين تابعوه وكانوا فخورين بتواجده بيننا
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

مكافأة أم حق؟؟


على الرغم من أن أي خبر أو مرسوم ملكي يحمل مفردة (مكافأة) هو بالتأكيد يجعل القارىء يشعر بشيء من الفرح والتباشير، إلا أن الخبر الذي كان مفاده (موافقة خادم الحرمين الشريفين على عدم قصر المكافأة في برامج التربية الخاصة على الطلاب السعوديين وطلاب المنح فقط، لتشمل الطلاب غير السعوديين المولودين في المملكة من أمهات سعوديات).
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

المتحرشون بنا معنوياً




هيلدا إسماعيل
مجلة القافلة
نفهم العنف المعنوي أحياناً بمعنى الإيذاء المتدرّج الذي يحول بين الإنسان وكرامته، أو ما يمنع المرء من أن يحترم ذاته ويقدّرها، وهو لايقل فداحة عن عواقب العنف الجسدي، لأنه قهرٌ يتسم باليأس والعجز والذل والمهانة .

إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

فضيحة .. ليس إلاَّ

 
بقلم: هيلدا
 ثقافة الخميس/ جريدة الرياض  الخميس 1 ذي القعدة 1429هـ - 30 أكتوبر2008م - العدد 14738
السرير بحدِّ ذاته كان شخصية محوريَّة من شخصيات هذا العمل الروائي إن صحَّ التعبير، ولا أرغب في تبسيط «فراش» الرواية إلى درجة  الابتذال، أو التغاضي عن محرَّماته، ولكنني أظن أن ثمّة شبه بين لعبة «الموز» وبين «الخبز الحافي» الذي طارده محمد شكري.
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الموت .. كائنٌ بلا ملامح

بقلم وضوء: هيلدا

كنت دائما ما أؤمن بأنه لابد للإنسان من "الحب"  حتى يصبح كائنا جميلاً قادرًا على مشاركة الآخرين وهزم أنانيته وأحيانًا إذابة أوصافه غير البشرية، لكنني  دومًا ما أتساءل ماهو المغزى الجمالي لوجود مايسمَّى ألماً بـ"الموت"؟!
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

الشعر .. قرصٌ سااااخن

 بقلم و ضوء: هيلدا

 من سبب صغيرٍ كانت تندلع القصائد العظيمة.. الحب.. والحروب أيضاً. لكن بعد أن اعتدنا على شتاء الحب وثلوج أيامه،  أترى سيكون من الممكن صنع عالم تخلق فيه القصائد بدفءٍ من جديد!؟
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

على هامش مدونات وشاية ة ة ة

بقلم وضوء: هيلدا


يحدث أن يُتأتئ ضوء صغير، أن تُمدِّد الأرصفة أجسادها وتشخص نحو السماء، أن يبتسم الخبز.. يخبو.. ينعطف.. ينطفئ.. ويلثغ بالسؤال. ويحدث أن تحبس أحلامك.. تتحول إلى عتبة.. أن تصطك المنازل ويصبح الشارع أكثر دفئا. دومًا ثمة قلب عالق بجسد حينما نطارد الحب بأعيننا.. نقلِّب الأفق بزرقته.. نتحسس أفواه الأصدقاء.. أو نقف ندا بندٍ أمام المرآة..
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

تعال..

أقصّ عليكَ رؤياي

من وحي صنعاء

صباح الربيع الذي لم يبدأ بعد.. صباح وصاياكَ تحت وسائدي القطنية.. صباح خطوط رمادية تمتد على سجادة صلاتك.. وزفير عودةٍ لازال يمسك بشهيقه . إنه الفجر إذن.. وأردتُ أن أوقظك.. هكذا بنية الفتيات الطيبات.. بينما فاجأتني كسنونوة مبللة بالمطر.. و آثار وضوءٍ تداعب جبينك.. وتتقاطر من زوايا كفيك.

إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

ألا وهي.. « الجسَّد »

قبل اعتلائي خشبة الكتابة ..تعوّدتُ أن أرتدي ثوباً مُمسرحاً.. يتبهرجُ بدورِ شاعرةٍ.. عاشقة.. صعلوكة ..سلطانة .. مزركشة.. متمردة.. طائراً أو قطة.. لكنني هنا لستُ للتمثيل.. أنا في “دروب” لأحكي.. لأكسر خجلاً .. أو طفولة تمنعني دائماً من الحديث كـ”الكبار”.. أو ربما لأزيح ستاراً بأن : ابدئي ..واتركي  الباقي عليّ ..
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

« صباحُ (الشِعْرِ).. عُنْوَة »
 
كنت أتمنى لو أنني قبلت بدعوة الشعر ..وتمكنت من سكب قصيدةٍ على حافة فرحٍ ليس ضدي  بدلا من إرسال  هذه المقالة (المنقَّبة)..لا أنكر أن هذا أوجعني للحظة..لكن ما كان يوجعني دائماً  أنني  لم أعرف حتى الآن طريقة واحدة..يمكن أن نحتضن بها  لغتنا و (نضُمُّها) ..دون آآآآآه .
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

المسجد و القصر
خطاب جمالي للعالم
 
لم يكن الفن يومًا مجرد عاطفة وخيال ، ولم تكن  وظيفته الأولى أن يجئ مخالفًا للواقع الذي نحيا فيه، هو أيضا عملية تخطيط..مهارات.. صناعة.. ومرآة  عاكسة للثقافة التي جاء منها ، هو أسلوبنا البشري لتشكيل عملٍ يشبه دواخلنا، يثير حواسٍ واستجاباتٍ نرضى عنها ونستمتع بتأثيراتها , نتآلف مع خطوطها ومناطق ألوانها.. بريقها وأصالة طابعها الخاص.
إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

عموووو"سلطان"

في بضعٍ دقائق فقط.. اكتسى كلّي باللونِ الشاحب.. لم يكن ممكناً أن أخفي ارتجاف صوتي ..ابتهالاتي .. ولا ذكرياتٍ صنعت مني فيما بعد امرأة غير محايدة.. أبي يتابعُ خطوات صديقه الأكبر سناً وهو يمدُّ إليَّ يده.. يداي شبكتهما بجيب سترتي.. وبدلا عنهما مددّتُ إحدى ابتساماتي .. وتبريرٍ شبه ساذج : وجودكَ في حدِّ ذاته مصافحة .. وإثمٌ لذيذ

إقرأ المزيد...

طباعة    ايميل

« بنجامين دزرائيلي »
جماليات الأدب.. وألاعيب السياسة


الرحلة التي قطعتها باتجاه آخر منزل كان يقيم فيه بنجامين دزرائيلي Benjamin Disraeli حملتني إلى عوالم عدة.. وتضاريسٍ جغرافية وزمنية من العصر الفكتوري تشابكت فيها السياسة.. الأدب.. التاريخ.. الاجتماع.. والقيم.. كما تمازجت فيها مفردات السلطة.. الحكم.. المعتقدات والعرق تمازجا شبيها بالالتصاق.
إقرأ المزيد...